ظاهرة إرهاب الذئاب المنفردة

0

تحولت ظاهرة ارهاب الذئاب المنفردة الى ظاهرة قارة في ظاهرة الارهاب العالمي وبات لها اتجاهات متعددة بحاجة الى دراسة متواصلة .
ومن منطلق اهتمامنا بهذه الظاهرة ودراستها وتحليلها فأننا ننشر في المركز تحليلات ودراسات مترجمة تساعد في فهم هذه الظاهرة .

وهنا نستعرض دراسة مهمة لــ(جيل. بي ، هوريجن . جي ، وديكارت . بي ، 2014)( 1) تناولت حالة 119 عملية في أمريكا وأوروبا الغربية ، بمقاربة تناولت الخصائص الاجتماعية –الديمغرافية (العمر نسبة 70% أعمارهم ما بين 21-30سنه ) ، الجنس معظمهم ذكور(96.6%) ، العمل 40% منهم كانوا عاطلين عن العمل ، ، التعليم 8% يحملون درجة الدكتوراه ،و6% يحملون الماجستير ، و22% منهم يحملون درجات جامعية أو كليات عليا ،الوضع العائلي(50%منهم عزاب ، و24.5% متزوجون ) ، الروابط الأسرية 27.7% لديهم أطفال ..ألخ) ، والسلوكيات التي سبقت تنفيذ عملياتهم الإرهابية ، حيث تبين أن ما نسبته 20% تحولوا الى الدين قبل تنفيذه أعمالهم الإرهابية ،وما نسبته 37.3% منهم لتنظيم القاعدة (سلوكه اليومي الروتيني ، مع الأخرين قبل تنفيذ العملية ،سلوك خاص بأسلوب التنفيذ ،ومن هم الذين استهدفهم ، أحداث سبقت التنفيذ ، خبرات عسكرية سابقة 26% منهم لديهم خبرات عسكرية ،و23%من هؤلاء لديهم خبرات عسكرية حربية فعلية ،ملفات جرمية وجنائية سابقة في الاعتقال والتوقيف أو الإدانة ، تبين أن النسبة كانت 41.2%، الصحة النفسية، تبين أن ما نسبته 31.9% كان لديهم مرض نفسي واضطراب في الشخصية )، وليس العوامل السلوكية فقط التي تم تناولها في عدد من الدراسات ( )، وهل يختلف هؤلاء بناء على مبرراتهم الإيديولوجية ( حيث تبين أن 43% منهم كانوا متأثرين بتنظيم القاعدة، و34% باليمين القومي المتطرف ) .
وتوصلت الدراسة الى(7) نتائج هي :
1- ليس هناك ملف رسمي محدد .
2- يسبق العمليات خبرات ونشاط واسع للذئاب .
3- عدد كبير منهم (لكن ليس كلهم ) معزولين اجتماعين.
4- عادة ما يرتبطون بنشاطات يمكن اكتشافها وملاحظتها مع جماعات ضغط أوسع كالجماعات الإرهابية أو الحركات الاجتماعية.
5- نادراً ما تكون عمليات الذئاب المنفردة متهورة أو مفاجئة.
وذلك يظهر من خلال المؤشرات الكمية التي توضح أن 29% من الذئاب المنفردة قاموا “بعمليات وهمّية” سابقة للتدرب على عملياتهم قبل تنفيذها ،كما أن 21% تلقّوا تدريب فعلي على استخدام الأسلحة ، و46% تعلموا من خلال المصادر المفتوحة . والخطير في الأمر أن 50%منهم وجد في منازلهم وممتلكاتهم بالتفتيش من قبل الأجهزة الأمنية كتب ومنشورات و إرشادات عن كيفية صناعة المتفجرات.
6- هناك فروقات ملحوظة في إرهاب الذئاب المنفردة ،وبين الجماعات الفرعية الإرهابية .
ويظهر ذلك من خلال تتبع إرهاب الذئاب حسب التقسيم الثلاثي للجماعات الإرهابية حسب الأيديولوجية المحركة وهي: اليمين المتطرف، القاعدة وتوابعها، والقضايا المحددة(حقوق الحيوان، معارضة الإجهاض، والدفاع عن البيئة ). وهذا يعني ضرورة التأكيد بأن إرهاب الذئاب المنفردة ليس واحداً ويحتاج مقاربات مختلفة خاصة في مسألة مكافحة الإرهاب.
فعلى سبيل المثال فأن ذئاب القاعدة هم الأصغر سناً بمعدل 26سنة بينما العمر هناك 36سنه، والأكثر تعليماً بنسبة 17.3%جامعيون، بينما تبلغ النسبة عند ذئاب اليمين المتطرف 5%فقط، والقضايا المحددة 4.8% فقط .ونسبة من يعانون من تاريخ في الأمراض النفسية هي الأقل بنسبة 25% بينما تبلغ 52% عند جماعات القضايا المحددة، و30% عند ذئاب اليمين المتطرف . كذلك هم الأقل بطالة عن العمل بنسبة 30.8% بينما تبلغ نسبة البطالة عند ذئاب اليمين المتطرف 50% والقضايا المحددة 38%.
7- يعرف الجمهور عن معظم حوادث الذئاب المنفردة وعن شعورهم بالظلم ، وايديولوجيتهم المتطرفة ، ووجهات نظرهم في الفترة الزمنية قبيل ارتكابهم لعملياتهم الإرهابية.
ولقد تبين أن هناك نسباً عالية جداً من معرفة أو ادراك لنوايا هؤلاء سواء عبروا شخصيا عنها أو ظهرت عليهم ؛ فمثلاً 58.8% منهم عبروا سواء من خلال التصريحات العامة ، في الصحف أو الشعارات عن أفكارهم ،(ولكن ليس بالضرورة نية تنفيذ العمل الإرهابي)، قبل تنفيذ أعمالهم الإرهابية . 82.4% كان يعرف من قبل المحيطين بهم أنهم يعانون من الظلم ، و79% كان معروفين بالتزامهم بإيديولوجيا متطرفة ، والأخطر أن 63.9% منهم كان يعرف لدى عائلته وأصدقائه بأنه سينفذ أعمال إرهابيه لأنه شخصيا أخبرهم شفويا بذلك ؟، و24% منهم كان لهم شركاء وعائلات ملتزمين مع جماعات متطرفة ساعدت في إلهامهم لتنفيذ إعمالهم الإرهابية.
هذه النقطة مهمة في قضية مكافحة التطرف والارهاب من حيث الدوار التي يمكن أن يلعبها الأصدقاء والعائلة في مكافحة الإرهاب .

-1- Gill, P., Horgan, J. and Deckert, P. (2014), Bombing Alone: Tracing the Motivations and Antecedent Behaviors of Lone-Actor Terrorists, J Forensic Sci, 59: 425–435. doi:10.1111/1556-4029.12312. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/1556-4029.12312/full.-

About Author

Dr. Saud Alsharafat ,Founder, CEO, and Chairman of Shorufat Center for Globalization &Terrorism Studies, Amman-Jordan, with a pioneer’s vision for bringing 28 Year intelligence analysis, operation, counterterrorism and Open-source intelligence (OSINT) professional experience to the private sector.  Professional Adviser on National Security and Strategic Studies at European Centre for Counterterrorism and Intelligence Studies - Germany & Netherlands.  Author of two books: Globalization and Terrorism: Flat World or Deep Valleys? Ward Book, Amman- Jordan 2011, 2015. And Global Terrorism And Extremism: Phenomena struggle and Paradigm Conflict in the Era of Globalization, Al Dar Al Ahlia For Publishing & Distribution, Amman, first published 20016.

Leave A Reply